أخبار الولايات
أخر الأخبار

شرطة ولاية وسط دارفور بالتعاون مع بعثة اليونيتامس تنظم ورشة حول دور الشرطة المجتمعية في تحقيق الأمن الشامل  

شرطة ولاية وسط دارفور بالتعاون مع بعثة اليونيتامس تنظم ورشة حول دور الشرطة المجتمعية في تحقيق الأمن الشامل

 

زالنجي : منصة السودان

 

شرطة ولاية وسط دارفور بالتعاون مع الوحدة الاستشارية للشرطة ببعثة اليونيتامس بوسط دارفور اقامت ورشة عمل حول دور الشرطة المجتمعية في تحقيق الأمن الشامل بالولاية وذلك بقاعة الصالحين بزالنجي بحضور ممثل والي وسط دافور المدير العام لوزارة المالية والقوى العاملة الأستاذ محمد عثمان دليب ومدير شرطة ولاية وسط دارفور سعادة اللواء شرطة حقوقي د.صلاح عمر الطيب وقادة الأجهزة الأمنية والمديرين العامين لحكومة الولاية وقادة الإدارة الأهلية وفعاليات المجتمع المدني المختلفة.

 

أكد ممثل والي الولاية الأستاذ محمد عثمان دليب أهمية دور الشرطة المجتمعية في منع الجريمة وحماية ممتلكات المواطنين مشيرا إلى أهمية تكامل الأدوار بين الشرطة والمجتمع في تعزيز الأمن.

كما أكد ايضاً أهمية الورشة لتطوير عمل الشرطة المجتمعية ودورها في طمأنينة المواطنين، لافتا إلى أن ولاية وسط دارفور تنعم بشكل كبير بالأمن عدا بعض الهنات التي تطرأ في بعض الأحيان، داعيا البعثة لعقد مزيد من الورش لاقسام الشرطة المختلفة حتى تتمكن الشرطة من الاضطلاع بدورها كاملا في حماية المواطن وممتلكاته.

و أكد رعاية الولاية للمخرجات والتوصيات التي خرجت بها الورشة ممتدحا دور بعثة اليونيتامس لرعايتها هذه الورشة النوعية.

 

من جانبه أوضح مدير شرطة وسط دارفور سعادة اللواء شرطة حقوقي د.صلاح عمر الطيب أن الهدف من الورشة هو إيصال رسالة بأن الأمن هو مسؤولية الجميع مبينا أن الأمن لن يتحقق مهما تعددت القوى العاملة الا من خلال تعاون الجميع.

وأكد ضرورة معاونة الأجهزة الأمنية والنهوض بواجبات المجتمع من خلال الإحساس بأهمية الأمن فضلا عن التربية والتنشئة السليمة للأطفال ومحاربة الثقافات التي تخل بالأمن وصولا إلى أقصى درجة ممكنة من تحقيق الأمن المجتمعي، ممتدحا دور الوحدة الاستشارية ببعثة اليونيتامس لرعايتها هذه الورشة.

 

إلى ذلك اوضحت العميد وفاء بن العيارة مستشار الشرطة المجتمعية ببعثة اليونيتامس بوسط دارفور أن الورشة تهدف لبناء علاقة قوية بين المجتمع والشرطة المجتمعية بالإضافة إلى مناقشة دور الشرطة في تحقيق الأمن الشامل مؤكدة أن الشرطة المجتمعية باتت استراتيجية حتى في البلدان المتطورة وتتبناها الدول في تحسين الخدمات الأمنية وذلك لأن الشرطة لا يمكنها وحدها تحقيق ذلك إلا بالتعاون مع المجتمع.

وأشارت بن العيارة إلى ضرورة تأهيل الشرطة لحل المشاكل الأمنية الخطيرة مثل العنف القائم على النوع وحماية المدنيين مضيفة أن الورشة تعتبر فرصة للشرطة للتعبير عن توقعاتها فيما يخص التعامل مع المجتمع المدني والمساعدة التي يحتاجها للحفاظ على الأمن العام كما تعد سانحة في ذات الوقت للمجتمع المدني بجميع شرائحه لرفع وابراز الاستراتيجيات المتعلقة بكيفية تنفيذ برامج الشرطة المجتمعية بفاعلية بوسط دارفور لصالح جميع المواطنين .

 

 

وتفيد متابعة (اعلام الشرطة) بان خرجت الورشة بعدة توصيات أهمها رفع الوعي والتوعية بالمفاهيم الصحيحة لعمل الشرطة تنفيذ الدورات التدريبية اللازمة لرجال الشرطة والمجتمع المدني وعقد ورش تضم كافة القطاعات المجتمعية في مقدمتها قطاع الإعلام والصحافة واشراكهم في تنوير المجتمع إلى جانب وضع السياسات العامة لتنفيذ المشروع بواسطة رئاسة قوات شرطة الولاية وتوفير الإمكانيات اللازمة لأقسام الشرطة ونقاطها المختلفة وغيرها من التوصيات المثمرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى